تاريخنا

تاريخنا

تم تنظيم المؤتمر الذي كان موضوعه "المؤتمر الدولي للمنظمات غير الحكوميه في العالم الإسلامي : البحث عن رؤية جديدة في عالم متغير" ، وقد نظم المؤتمر بمشاركه اكثر من ثلاث مائة منظمة غير حكومية من 40 بلدا ، في تاريخ الاول من 1 ايار /مايو2005 في مدينة اسطنبول
.

وفي اليوم الأول للمؤتمر ، أدلى رئيس البرلمان التركي السيد بولنت أرنتش كلمة. وكان وزير الخارجية عبد الله جول قد ألقى كلمة أيضا ، وفي اليوم الثاني ، و في الدورة الأخيرة للمؤتمر ، تم طرح النقاش حول مشروع لائحة للاتحاد ، وأعقب ذلك قيام الوفود المشاركة بالاتفاق على إنشاء اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الاسلامي، وقد تم التصويت على الاتفاق وتم قبوله من قبل المشاركين في ذلك المؤتمر.

وقد تم انتخاب السيد نجمي صادق أوغلو امين عام للاتحاد، واختيار مدينة إسطنبول كمقر دائم للاتحاد وبعدها تم إنتخاب السيد على كورت كممثلا تركيا بالاتحاد وذلك لفترة السنوات الثلاث الاولى.

وكان قد تم استكمال عملية تأسيس مؤسسة اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الاسلامي بموجب أحكام ومواد المرسوم الذي أصدره مجلس الوزراء التركي بتاريخ31 ديسمبر من العام 2005 و بموجب أحكام القانون رقم 3335 والخاص بتأسيس المؤسسات والمنظمات التي لها صفة الدولية.

وقد تم انتخاب السيد علي كورت الأمين العام للاتحاد أولا في اجتماع المجلس العام الخامس الذي تم عقده في 2012 وتم انتخابه كالأمين العام في اجتماع المجلس العام السادس في تاريخ للمرة الثانية بفترة 2015- 2018. وتم اختيار أيوب آكبال ممثلا لتركيا.

ويبلغ عدد أعضاء الاتحاد 340 عضوا  من 65 دول في الوقت الحاضر.

مهمتنا

العمل على ضمان التعاون والتنسيق بين المنظمات غير الحكوميه في العالم الاسلامي من خلال النظر في النظم الدستورية التي تحكمهم، وتنمية ردود الفعل المشتركة والحصول على ميزات من خلال التأكيد على تبادل مزايا المعرفه والخبرة ووجهات النظر بين المنظمات التي تقوم على نفس الاهداف والمهام التي يقوم عليها هذا الاتحاد؛

جعل الجهود التي تبذلها من اجل عالم افضل من خلال التعاون مع جميع المنظمات غير الحكوميه والتي تستهدف هي الاخرى أمن العالم وإستقراره بشكل إفضل؛

إعداد كل الترتيبات الهيكليه التي تتطلبها مثل هذه الاغراض ، والعمل على فتح الفروع المطلوبة للممثلين و الوحدات الفرعية إضافة الى ضمان المشاركة على نحو فعال في كل الآليات الدولية جنبا الى جنب مع المنظمات التي تعتبر من الأعضاء؛ وتعميم البرامج التي تعتبر ذات الصلة على النحو السليم الى المنظمات التطوعيه، والمشاركة في جميع المنظمات ذات الصلة بها ودعمها واقامة فرق العمل الجماعي وانشاء مؤسسات البحوث ؛ وإعداد برامج تدريبية؛

والى جانب كل هذه الفعاليات، يأخذ الإتحاد على عاتقه أيضا المساهمة في ايجاد حلول للمشاكل المتعلقة العالم الاسلامي بشكل شامل وجماعي، والاجتهاد في متابعة التطورات ومناطق الأزمات ذات الصلة والتي يمكن أن تكون من المناطق التي تجذب إهتمام الاإتحاد، وتحديد موقف مشترك فيما يتعلق بالأحداث الجارية والمتغيرات الواقعة من خلال ضمان مشاركة المنظمات الأعضاء وتطوير المشاريع؛

والحصول على المبادرات المطلوبة، وانشاء لجان تقوم بالرصد، إذا إقتضى الامر ذلك، والقيام بعمل انشطه لعرض الثقافة والحضارة الاسلامية ولمنع جميع انواع التمييز العنصري، ودعم كافة المحاولات المحلية والاقليمية والدولية التي تستهدف ترسيخ سبل وآليات التعاون والتضامن فى العالم الإسلامي؛

والقيام بمساعدة أولائك الذين هم في عسرة او يواجهون صعوبات والذين أصيبوا بأضرار من جراء الحروب والصراعات المسلحة والمناطق التى عانت من الاضطرابات والكوارث عند اللزوم وذلك بالتعاون مع المعاهد والمؤسسات المحلية او الدولية التي تقوم بالعمل الخيري.

رؤيتنا

العمل على ضمان إستمرار عمليات التنمية المستدامة ، وتعزيز التنسيق بين المنظمات غير الحكوميه في العالم الإسلامي؛

والمساهمة في اقامة سلام عادل ودائم وبيئات مستقرة فى جميع انحاء العالم؛

وتكريس مبدأ توفير وحماية حريات وحقوق الافراد والمجتمعات؛

القيام بدراسات إجتماعية وتقنية تعتمد أساسا على مباديء المشاركة والتعددية وذلك في سبيل تطوير المجتمع المدني بشكل تعاوني؛

القيام بالانشطة التي تساهم في عرض الثقافة والقيم الاسلامية.

لماذا إتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي؟

التوحد
إغتنام الفرصة للتعارف والتضامن والتوحد بين المنظمات الأهلية ضمن بنية إجتماعية والتي تعمل في مناطق مختلفة ولأهداف متعددة في مناطق العالم الإسلامي. وهذا مشروع الوحدة والتي تم تأسيسة تحت مظلة الإتحاد يأتي من منطلق الأمر الإلاهي       " وأعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ".

الشورى
تأسيس قاعدة أو بنية استشارية واسعة في العالم الإسلامي إمتثالا لأمر الله تعالى في الأية الكريمة " وأمرهم شورى بينهم " وتأسيس جسر التواصل بين ماضي وحاضر ومستقبل العالم الإسلامي.

العمل المشترك بين منظمات المجتمع المدني
أن يكون المؤمن كقطعة من جسد المؤمن الأخر وأن يتعارفوا على بعضهم البعض، ومتابعة نشاطات بعضهم البعض بكل ثقة والمشاركة والدعم بقدر الإمكان إمتثالا للحديث النبوي الشريف "المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا" بالإضافة الى المساهمة في رفع مستوى التعاون في المجالات الإقتصادية والثقافية والتجارية والإجتماعية والتعليمية والتضامنية ضمن مبدأ التعاون والوحدة.

شبكة عالمية
الإنخراط ضمن الشبكة العالمية والتي تتكون من ما يقرب على 340 عضو من 65 دولة من أجل توفير الدعم المادي والمعنوي، ومن أجل إعلان والتعريف بنشاطاتنا للعالم،  ومحاولة الوصول الى معلومات ومناطق مختلفة والوصول الى أكبر قدر ممكن من الفئة المستهدفة في برامجنا. ومحاولة الإستفادة من منظمة عالمية ذي تجارب وخبرات قوية فيما بتعلق بالإنفتاح على العالم.  

التمثيل العالمي الفعال
المساهمة في الأعمال التي سيتم تنفيذها، والمشاركة في أليات إتخاذ القرار مع المنظمات الدولية مثل منظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة في إطار قيمنا الخاصة.

الوقوف جنبا الى جنب
تأسيس السلام والعدالة والدفاع عن قيمنا وحقوقنا بشكل قوي من أجل الوقوف ضد المظالم والفساد في العالم، والتصرف ضمن شعور الصحابة الكرام جنبا الى جنب، ضد الألاعيب التي تدار في ظل التحالفات التي تؤسس من أجل تمزيق وحدة الأمة الإسلامية وإسقاطها من قبل العالم الغربي والقوى المختلفة،


مشاركة التجارب
تطوير مشاريع مشتركة بين أعضاء الإتحاد والمؤسسات والمنظمات العاملة في نفس المجال، وتوحيد الأعمال، تفعيل العمل المشترك، المساهمة بقدر القابلية المؤسساتية، والإستفادة من المنظمات الشريكة حتى تعم الفائدة على الأمة وأن يصبح بإمكاننا تنفيذ أعمال أكبر.

ماركة عالمية
إنهاء ما يسمى بنقصان التضامن الوتعاون بين منظمات المجتمع المدني في العالم الإسلامي، وتأسيس ماركة عالمية ذات قيمة سامية وبنية قوية تعمل ضمن روح الوحدة والتعاون.

التضامن
رصد المشاكل الموجودة في مناطق العالم الإسلامي وإيجاد الحلول المناسبة لها ومتابعتها، وتحضير بنية للتضامن في جميع الأطر ضمن روح الوحدة تحت سقف واحد.

نشاطات مشتركة
إدارة الأعمال والفعاليات التي لم نستطع تنفيذها بشكل منفرد والعمل لتنفيذها بشكل مشترك من أجل الحصول على نتائج قوية وفعالة.

التعرف على منطقتنا
المشاركة الفاعلة في البرامج التي تنفذ في مناطق مختلفة. والتواصل مع منظمات المجتمع المدني في هذه الدول وإمكانية التعرف على مناطق مختلفة.

تطوير مشاريع مشتركة
مشاركة تجاربنا بين جميع المنظمات العضو، والإستفادة من تجارب المنظمات الأخرى، وطرح المواضيع المهمة على الطاولة وتطوير المشاريع وإنتاج الحلول. 

المساهمة الفعالة من قبل الأعضاء في إيجاد الحلول
المشاركة الفعالة في اللجنات التي تعمل تحت مظلة الإتحاد والعمل في المجال المتعلق بنا كمجال المرأة والأسرة والشباب والعمل الإنساني وحقوق الإنسان والحريات والتعليم والشؤون الإجتماعية وتطوير المشاريع، المساهمة الفعلية في هذه الأعمال. 

اللوبي الفعال
تنظيم فعاليات التبليغ واللوبي والضغط ضد الألاعيب التي تدار في المجال الإقتصادي والسياسي والإجتماعي.

النظرة ذات الرؤية
التحرك بتزكية العضوية في الإتحاد إذا إقتضى الأمر إثناء تنظيم الفعاليات.

شعور الأمة
تأسيس الشعور الحقيقي للأمة بين المنظمات الأهلية ومنسوبيها، ورفع قيمة مؤسستنا بين جميع المسلمين حول العالم وليكن مقصدنا تأسيس جسر بين الأجيال التي ستأتي من بعد وليكل هذا العمل مثل الصدقة الجارية.
لو تقولوا " نحن جاهزون للمضي معا في هذا الطريق المبارك ونشارك أحزان هذه الأمة"
فأهلا بكم في إتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي.
ونحن كمنتسبين للدين الإلاهي نسأل الله أن نذهب باعمالنا الطيبة ونيتنا الحسنة الى الرضا الإلاهي
ولا بد أن لا ننسى أن الوصول الى الرضى الإلاهي والتوفيق يأتي عبر الوحدة والتوحد.
القوة تولد من الوحدة!