"بيان صحفي من وقف التشكيلات التطوعية التركي "نحن صوت الضمير المشترك، نحن قلب واحد ضد قطيع الارهاب

ساعد دعم بعض الدول للإرهاب في انتشاره مهدداً بذلك امن واستقرار المنطقة ومن ضمنها منطقتنا الحدودية الجنوبية، و خلال السبع السنوات الاخيرة، فقدت سوريا اكثر من 7 مليون شخص ماتوا ظلما بسبب الحروب الداخلية مما ادى ايضا الى هجرة ما يقارب 4 مليون شخص الى اراضينا، و قد تعرضت تركيا بدورها لهجمات إرهابية من الداخل السوري بواسطة الجماعات الارهابية المدعومة  فقد بسببها  مئات المدنيين الاتراك أرواحهم.

من جهة اخرى، اوضح البيان أن الدول التي تدعم الجهات الارهابية تسعى لتنفيذ مخططها لتقسيم العالم الاسلامي ومن ضمنه تركيا  حيث تسعى الى حصار تركيا من خلال حدودها الجنوبية لإضعافها.

و اطلقت تركيا في 15 تموز حملة غصن الزيتون العسكرية لانهاء حملة الارهاب في تقسيم - تركيا و التي بدأت مع الانقلاب الفاشل، و لم تكن هذه الحملة تهدف لأي اطماع استعمارية وانما هدفها الارهاب ومحاربته.

وقد دعا وقف المنظمات التطوعية في تركيا  جميع اعضائها وخصوصا السيد رئيس الجمهورية الى تقديم افاده حول حملة غصن الزيتون العسكرية في المؤتمر الصحفي الذي حضره ممثل اتحاد المنظمات الاهلية في العالم الاسلامي الرئيس الفخري السيد نجمي صادق اوغلو.