نشجب ونستنكر الإرهاب بكل أشكاله وأنواعه

لقد أظهر الإرهاب وجهه المظلم مرة أخرى باستهداف المدنيين العزل في الكنائس والفنادق في سريلانكا حيث فقد العديد أرواحهم جراء هذا الهجوم الغاشم وأصيب العديد بجروح وإصابات متفاوتة.

ولم يفق المجتمع الدولي من صدمة الهجوم الإرهابي الغاشم الوحشي على المصلين في نيوزيلاندا حتى استيقظ اليوم على فاجعة أخرى تأكد بأن الإرهاب لا دين ولا عرق له.

كما أننا فقدنا مواطنين تركيين في هذا الهجوم الإرهابي والذين حالهم كحال المواطنين الأخرين الذين كانوا يواصلون حياتهم بشكل طبيعي قبل أن يغدر بهم هذا الهجوم الإرهابي الغاشم الذي يعد هجوما على الإنسانية جمعاء.

نشجب ونستنكر هذا الهجوم الوحشي اللاإنساني،

وهذه الهجمات الإرهابية الغرض منها جر عالمنا إلى مستنقعات الظلم والفوضى ونشر الكراهية ومن المؤسف أنه هنالك بعد الجهات التي تتربص مثل تلك الأحداث المؤسفة لتحقيق غاياتهم البغيضة.

وعليه ندعو قادة العالم بأن يتنادوا لكي يضعوا حدا لمثل هذه الأحداث الإرهابية المؤسفة أن تحدث مرة أخرى ونحن في القرن ال 21 وأن يجعلوا نشر السلام والعدالة في جميع أنحاء العالم غاية لهم وهذا لا يتحقق إلا بتركهم السياسات التحريضية القائمة على المنفعة والغدر بالآخر كما يجب عليهم البعد عن لغة التحريض والتمييز التي لا تؤدي إلا لمزيد من الاحتقان والتنافر، ندعوهم بأن يكفوا عن دعم كل أشكال الإرهاب والجماعات الإرهابية بأن يتخذوا خطوات ملموسة صادقة في آلية صنع القرار في المجتمع الدولي حتى يعم الأمن والسلم العالم أجمع.

نعرب عن بالغ تعازينا للذين فقدوا جراء هذا الاعتداء الغاشم ونرجو الشفاء العاجل للمصابين.

وهذا منا للأعلام