زيارة الإتحاد إلى رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ

زيارة الإتحاد إلى رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ
23 أكتوبر 2018، أنقرة

 
زرنا السيد محمد جولوأوغلو رئيس مؤسسة آفاد في مقامه، وحضر الاجتماع السيد صلاح باتيس رئيس وقف أويس القرني اليمني. وأجرينا تقييما لسفن المساعدات التي تم ارسالها إلى اليمن في العوام السابقة. وتمت دراسة السلبيات و العوائق التي حدثت.

وقدم السيد صالح معلومات عن الوضع السياسي والاجتماعي في اليمن بصفته مواطنا يمنيا. وأكد على أن بنية الدولة البيروقراطية قد زالت تماما من اليمن وأن الوضع الآن تحول إلى جراما إنسانية بكل معنى الكلمة. وقدم معلومات عن الأعمال والنشاطات التي يقومون بها من أجل انقاذ الوضع الراهن في البلاد وانقاذ مستقبلها أيضا. وذكر بأنهم يعملون الآن على ارسال ألف طالب يمني إلى تركيا من أجل إتمام تعليمهم العالي في تركيا و ذلك بالتعاون مع مؤسسة YTB و وقف أنصار. كما ذكر بأنه تم توقيع البروتوكولات المبدئية مع هذه المؤسسات وذلك في المرحلة الأولى لتنفيذ هذا المشروع و أن البداية كانت مع 200 طالب يمني وأكد على أن هؤلاء الطلاب سيكونون مستقبل اليمن.

وأضاف السيد صلاح بأن هناك صراعا على السيادة بشكل كبير جدا في اليمن، وأن اليمن يتقسم و يتفتت تحت وطأة الصراع على المصالح بين المملكة العربية السعودية و الإمارات العربية المتحدة من جهة و بين ايران من جهة أخرى. وذكر بأن الشعب اليمني يحب تركيا كثيرا و أنه على تركيا أن تكون صاحبة قرار في اليمن أيضا. كما قال بأنه يجب أن تصل المساعدات بشكل كبير إلى منطقة المهرة التي تعرضت لكارثة السيل الكبير و التي أدت إلى ضرر كبير للسكان. كما أكد على أنه يجب على تركيا أن تكون صاحبة قرار بالتدخل في اليمن سواء لوحدها أو مع دولة الكويت و أن هناك عوامل كثيرة تدعوها إلى ذلك منها وقوع اليمن على الحدود مع سلطنة عمان و حدودها البحرية و حب شعب اليمن لتركيا. كما ذكر بأن الموجودين الآن في الحكومة المزعومة اليمنية هم من القوميين العرب المتعصبين و أنهم لا يريدون أي وجود لتركيا في اليمن، وانهم يرغبون بالظهور بصورة ممتلكي الحق في هذا الموضوع. كما أكد على أنه يجب عدم تسليم المساعدات القادمة من تركيا لهذه الفئة بأي شكل.

وتم التطرق في الاجتماع إلى أنه يجب تشكيل هيئة مشكلة من المنظمات الأهلية المتواجدة في تركيا والتحرك بشكل مشترك ضمن خطة استراتيجية والعمل على توزيع المساعدات عبر هذه الهيئة كخطوة أولى في هذه الخطة. وأضاف أنه على تركيا بناء استراتيجية عامة في اليمن.

وقال السيد محمد أن هناك مكتبا لمؤسسة آفاد موجود في بنغلاديش وأنه بالإمكان افتتاح مكتب مثله في اليمن. وقال بأنه سيعمل بالتعاون مع منظمة اهلال الأحمر التركية على إنشاء هيئة مشتركة. وطلب منهم تشكيل هيئة تضم المنظمات الأهلية لتعمل هاتان الهيئتان سوية تحت سقف المساعدات الإنسانية التي ينظمها اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي. ولكنه قال أيضا أن القدرات المادية للمنظمات الأهلية و الهلال الأحمر محدودة. ولا سيما عندما نأخذ بعين الاعتبار الميزانية الجديدة التي صدرت عن وزارة المالية التركية.

وأضاف إلى أن أهم موضوع هنا يكمن في تقديم مشروع يتمحور على استراتيجية واقعية و مشتركة تجعل المشروع المخطط له قابلا للتنفيذ و الاستمرارية، إلى رئيس الجمهورية التركية.