التقينا مع المنظمات المجتمع المدني الأعضاء لدينا في الإتحاد

عقد اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي اجتماعًا ممتدًا للأمانة مع ممثلي بعض المنظمات المجتمع المدني الأعضاء في 4 ديسمبر 2019.

اجتماع الأمين العام محامي علي كورت. لقد بدأت علي كورت بكلمة ترحيب. أوضح كورت تفاصيل ورشة العمل الثانية معهد الأسرة الدولية 2019، البند الأول من جدول الأعمال، وقال: "في ورشة عملنا، أجرينا مشاورات جادة حول المشاكل المتعلقة بالأسرة. الأسرة هي جوهر المجتمع وتهديد خطير. في الآونة الأخيرة، هناك تفسيرات مضاربة للغاية، جوانب إيجابية وسلبية حول اتفاقية اسطنبول والقانون رقم 6284. الناس مرتبكون بشكل عام. العنف ضد المرأة حقيقة واقعة. في حضارتنا، لا يمكننا قبول العنف ضد المرأة. نحن نقبل العقد الذي فرضه علينا العالم الغربي. هذا العقد ليس معصوم. تشير الأرقام إلى أن هذا العقد والقانون رقم 6284 لا يمكن أن يمنعا العنف وهناك زيادة هندسية مخالفة." 

وبعد الأمين العام، الرئيسة المشاركة لمعهد شباب الأسرة النسائية، وقدم رابيع يلماز تقييما موجزا لورشة العمل. يلماز أكدت أن اللغة الأصلية اتفاقية اسطنبول ترجم من الإنجليزية إلى التركية، كانت هناك مهم جدا الأخطاء التي تم التغاضي وهذا معنى قد تغيرت تماما.

وعقب الاجتماع، قدم كورت معلومات حول الاجتماع التشاوري مع المنظمات الأهلية الأعضاء في الإتحاد التي تعمل على القضية الفلسطينية وأبلغ المشاركين بمؤتمر العالمي حول الأبارتاد الإسرائيلي الأبعاد و التداعيات و سبل المواجهة "يومي 29 و 30 نوفمبر.

وأضاف الأمين العام أن " ممارسات الأبارتاد هي ممارسات إجرامية بموجب القانون الدولي. وتقوم إسرائيل بهذه الممارسات ولا يوجد رد فعل يتجاوز مجرد الإدانة. وقدم البروفيسور الدكتور ريتشارد فولك والبروفيسور الدكتور فرجينيا تيلي تقريرا لم تحبه إسرائيل. "إن ما تقوم به إسرائيل هو تمييز العنصري، وهذه جريمة بموجب القانون الدولي"، قال بصراحة في ذلك التقرير. حضور الاجتماع كان جيدا ونوقشت منذ وقت طويل "الأبعاد و التداعيات و سبل المواجهة ". لقد كانت مثمرة جدا وأعتقد أنها ستصدر صوتا.

بعد ذلك، وقال سردار بيرام، رئيس شباب الإتحاد، إن الأنشطة التي اضطلعت بها مؤخرا " 22. وألقى كلمة موجزة عن "مخيمة التدريب والاستشارة".

موضوع آخر على جدول أعمال الاجتماع، فوندا أوزان أكيول، رئيس جمعية النساء والمنظمات النسائية في اسطنبول، ألقى كلمة قصيرة والمنظمات المجتمع المدني مثل الأمم المتحدة وغيرها. وشدد على أهمية القيام بدور نشط في المؤسسات. وتابع اكيول: "في 2017، حضرنا دوره مركز المراة في الأمم المتحدة. ثم تقدمنا بطلب إلى عملية الاعتماد الاوروبية. وقد حصلنا علي اعتماد الأمم المتحدة ، ولكنه لن يكون له اي معني إذا مثلنا تركيا وحدها. وكان علينا ان ننشئ قوة لأكبر عدد ممكن من المنظمات المجتمع المدني للقيام بذلك. بدانا مشروعين لهذا. واحده مع وزارة الشباب والرياضة وواحده مع الوكالة الوطنية. بصراحة، لم نكن نظن ان هذا المكان مهم جدا حتى ذهبنا إلى المؤسسات وهلم جرا. وقد انشانا برنامجا لمدة 5 أيام مع مؤسستنا المشتركة والممثل الدائم. وأود بصفة خاصة ان أخبر المنظمات المجتمع المدني الشقيقة في تركيا.مكتب الأمم المتحدة والمجلس والبرلمان في ستراسبورج تهدف والذهاب إلى الهياكل تحتها ليست تكاليف ضخمة. عندما تذهب، يجب أن تكون قويا جدا سواء من الناحية النظرية أو من الناحية العملية. إنها ليست مجرد زيارة للمبنى، بل للحصول على معلومات. وهناك مؤسسات معينة يمكننا أن نقوم بهذه المشاريع في بلدنا. ولهذه المشاريع المعنى التالي بالنسبة لمؤسسة على نطاق مصرف التنمية الآسيوي. وهناك العديد من الدراسات عن الجغرافيا العربية والأفريقية التي هي أعضاء في الإتحاد. إن المجلس لا يخاطب أوروبا فحسب. ولذلك ، يمكن إجراء دراسة متعمقة لهذه المسائل. لديهم برامج تدريب للشباب وهذه الفرص هامة جدا لكي نتمكن من متابعة جدول الأعمال هناك عن كثب. ولا ينبض قلب الجغرافيا الإسلامية في جغرافيته فحسب ، بل أيضا في هذه المؤسسات. على سبيل المثال في اليمن إخواننا وأخواتنا في فلسطين لا تعرف ماذا تفعل حين يدافع عن حقوقهم والبحث عن صيغ جديدة. يمكننا فتح هذه المسارات معا"كان في الشكل.

وجد المشاركون أن البرنامج التدريبي شامل للغاية وشكرهم. كما تبادل المشاركون وجهات نظرهم حول اتفاقية إسطنبول، والقانون رقم 6284، وعمل شباب الإتحاد والمؤتمر لمؤتمر العالمي حول الأبارتاد الإسرائيلي الأبعاد و التداعيات و سبل المواجهة الذي عقد الأسبوع الماضي.

في نهاية الاجتماع ، شكر الأمين العام علي كورت الاجتماع واختتمه.